أنت هنا

8/6/1432هـ الموافق 11/5/2011م العدد 1946
الرياض. محمد التركي

أكد عضو مجلس الشورى الدكتور نواف الفغم، أن زيارة وفد المركز الوطني لأبحاث الشباب بجامعة الملك سعود ممثلا في عدد من الطلاب والطالبات إلى مجلس الشورى أمس، عمل حقيقي يعكس اهتمام المسؤولين بالشباب، مضيفا أن هناك مقترحات وقضايا وقرارات تحتاج إلى رأي الشباب «رأيهم مهم، لأنه يعطي مؤشرا حقيقيا للعديد من المواضيع التعليمية والصحية والتوعوية والخدمية».
وأوضح لـ «شمس» أن الاجتماعات التي عقدها وفد الشورى في منطقة القصيم أخيرا، كانت معظم مقترحاتها إنشاء هيئة أو وزارة تعنى بهموم الشباب الاجتماعية والاقتصادية والفكرية، وتحتويهم «من يشاهد الواقع يرى نقاشات حادة في مواقع التواصل الاجتماعي كالفيس بوك وتويتر؛ لذا نحتاج إلى مرجعية تعنى بحقوق وواجبات الشباب في جميع المجالات، كما يجب عدم الاعتماد على الجهات التي لها علاقة بالشباب وتعمل في نطاق ضيق ومحدود لا يرتقي إلى مسؤوليتهم».
وكانت لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب إحدى اللجان المتخصصة في مجلس الشورى، التقت في مقر المجلس بالرياض أمس، وفد مركز الوطني لأبحاث الشباب بجامعة الملك سعود مثله عدد من الطلاب والطالبات.
واطلع أعضاء اللجنة خلال الاجتماع على رؤية المركز الوطني لأبحاث الشباب والاستراتيجية التي يقوم عليها، حيث يعنى المركز بفئة الشباب وقضاياهم الاجتماعية وتقديم المقترحات والحلول العلمية التي تسعى لمعالجة تلك القضايا، كما تطرق الاجتماع إلى ما لدى المركز من مقترحات وآراء يمكن أن تساعد اللجنة في أداء مهامها وفقا لاختصاصاتها وبما يساعد المجلس على اتخاذ القرارات في الموضوعات ذات العلاقة بالشباب وقضاياهم وهمومهم.
وطرح الوفد الشبابي أمام أعضاء اللجنة عددا من القضايا والهموم المتعلقة بالشباب، كما بحث إمكانية إيجاد آلية للتعاون مع لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب بالمجلس، وأبدوا رغبتهم في وضع خدمات المركز البحثية والاستشارية تحت تصرف اللجنة لمساعدتها في دراسة ومناقشة قضايا وهموم الشباب ومتطلباتهم.

old nid: