أنت هنا

الخميس 24 جمادى الآخرة 1435هـ العدد 16740 الموافق 24 إبريل 2014م

جامعة الجوف تستضيف نقاشاً حول «الشباب وشبكات التواصل الاجتماعي»

الجوف - فهد الكريع، تصوير - محمد فهد

نيابةً عن مدير جامعة الجوف، رعى وكيل الجامعة د. نايف بن صالح المعيقل انطلاق فعاليات حلقة النقاش التي نظمها المركز الوطني لأبحاث الشباب التابع لجامعة الملك سعود، بالتعاون مع الجامعة ممثلةً بكلية العلوم الإدارية والإنسانية، على مسرح كلية العلوم الطبية التطبيقية، والتي جاء عنوانها «الشباب وشبكات التواصل الاجتماعي، الآثار والحلول»، نوقشت خلالها حزمةٌ من المحاور المتخصصة.

وانطلقت الحلقة من خلال كلمة للأمين العام للمركز الوطني لأبحاث الشباب الدكتور نزار بن حسين الصالح، استعرض خلالها أهمية تنظيم هذه الحلقة وأهدافها، وأهمية عقد مثل هذه الحلقات في مختلف مناطق المملكة، كونها تستهدف فئة الشباب، والتي تشكل الجزء الأكبر من مكونات المجتمع السعودي.

عقب ذلك ألقى وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور ماهر العنزي كلمةً أكد فيها سعي الجامعة إلى تطوير وتنمية ما يمتلكه الشباب من قدرات وإمكانات فكرية وذهنية وجسدية، مشيراً إلى أن هذه الاستضافة تعد إحدى وسائل هذه التنمية، على المستوى الفكري، مقدماً شكر معالي مدير الجامعة ومنسوبيها لضيوف الحلقة من خارج المنطقة والمشاركين فيها، على تجشمهم عناء السفر من أجل إنجاح هذه الحلقة.

بعد ذلك كُرِّم الضيوف المتحدثون في الحلقة، ثم انطلقت جلسات الحلقة، التي تناولت أولاها كيفية التعرف على الآثار الإيجابية والسلبية لاستخدام الشباب لشبكات مواقع التواصل الاجتماعي، قدمها عميد التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد بالجامعة د. سالم العنزي، فيما ناقشت الجلسة الثانية «التوعية الأمنية بأخطار الإعلام الجديد»، قدمها أستاذ التصميم والتكنولوجيا التعليمية بجامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور بدر بن عبدالله الصالح، بالإضافة إلى محور «الجوانب القانونية لإساءة استخدام الشباب لشبكات التواصل الاجتماعي»، الذي قدمه المتخصص في مجال التربية والتدريب د. يحيى بن مفرح الزهراني.