أنت هنا

برامج الأندية الرياضية و دورها في وقاية الشباب من الانحراف (دراسة ميدانية على الاندية الرياضية بمدينة)

عنوان البحث: 
برامج الأندية الرياضية و دورها في وقاية الشباب من الانحراف (دراسة ميدانية على الاندية الرياضية بمدينة)
اسم الجامعة: 
جامعة الإمام محمد بن سعود
الكلية: 
كلية العلوم الاجتماعية
القسم: 
قسم الدراسات الاجتماعية
اسم المشرف: 
د. زكي محمد إسماعيل
نوع الرسالة: 
ماجستير
تاريخ المناقشة: 
1417هـ / 1996م
ملخص الرسالة: 
<p class="rtejustify"> <span style="font-family:tahoma,geneva,sans-serif;"><span style="font-size:14px;">يدرس الباحث دور الأندية الرياضية في استثمار وقت الفراغ لدى الشباب السعودي تفاديا لحدوث مظاهر الانحراف، ويبين إمكانية تفادي الشباب الظروف غير لمرغوبة المحيطة بهم من خلال استثمار وقت فراغهم، ودور الأندية الرياضية كمؤسسات تربوية في التأثير على سلوك الشباب وتوجيههم نحو السلوك السليم. وذلك من خلال عينة البحث المكونة من (300) شاب، مقسمين إلى ثلاث فئات:(1) 100 شاب من المترددين على الأندية الرياضية،(2) 100 شاب من غير المترددين على الأندية الرياضية، (3) 100 شاب من المرتكبين لأحد المخالفات والمودعين بالسجون.<br /> ولجمع البيانات صممت استمارة استبيان لهذه الفئات الثلاث، وخزنت البيانات بوحدة الحاسب الآلي بجامعة الملك سعود لتحليلها ومعالجتها إحصائيا.<br /> وأظهرت النتائج التأثير الجوهري للأندية الرياضية في تفادي الانحراف، وتأثير برامج الأندية المتنوعة في تحقيق الأهداف التربوية، مثل: استثمار وقت الفراغ، واكتساب القيم السلوكية والأخلاقية، واكتساب الصحة البدنية، وتنمية وتطوير القدرات والمواهب.<br /> كما أظهرت النتائج التأثير الجوهري لدور الأسرة في عملية التنشئة الاجتماعية، حيث اتضح أن عينة الشباب غير المترددين على الأندية الرياضية والشباب مرتكبي السلوك الانحرافي أن أسرهم لم تشجعهم على الانضمام للأندية الرياضية لاستثمار أوقات فراغهم، كما أظهرت النتائج أن أصدقاء السوء والفراغ والملل، وتوفر المال، والتقليد والبطالة مسببات رئيسية للسلوك الانحرافي وارتكاب المخالفات القانونية، وأوصت الدراسة بأهمية نشر وإقامة الأندية الرياضية وضرورة توفر المشرف التربوي بالمدارس والجامعات ودور الأسرة في التوجيه والإرشاد.</span></span></p>