أنت هنا

Submitted by root_ksu1_drupal on الإثنين, 06/09/2014 - 07:13
عنوان البحث: 
د. محمد محمود الجوهري - أستاذ علم الاجتماع
اسم الجامعة: 
جامعة القاهرة
الكلية: 
كلية الآداب
القسم: 
قسم الاجتماع
اسم المشرف: 
د. محمد محمود الجوهري - أستاذ علم الاجتماع
نوع الرسالة: 
ماجستير
تاريخ المناقشة: 
ملخص الرسالة: 
<span style="font-family: tahoma,geneva,sans-serif"><span style="font-size: 14px">وبالطبع ، فإن التأهيل يمثل بالنسبة للمعاق وخاصة الكفيف ، شيئاً ضروريا وهاماً . وقد أشارت الباحثة من قبل ، إلى ذلك. حيث أنه يغير من حياة المعاق كلها ، لأن المعاق بعد التأهيل ، يصبح أكثر قدرة وأكثر حباً للحياة، ويوطد علاقاته مع الآخرين ويخرجه من عزلته الاجتماعية :<br /> وقد دلت النتائج على أن 90% من أفراد المجموعة، يرون أن تغييراً قد حدث في حياتهم بعد التأهيل ، <span style="color: #008000"><strong>يتمثل في النواحي التالية :</strong></span><br /> أصبح واثقاً من نفسه ، وفي علاقاته مع الناس.<br /> تحسن حالتي المادية قربتني من الناس.<br /> التأهيل ساعدني على حل مشكلتي والحصول على عمل.<br /> الشعور بالأمان والاطمئنان.<br /> النظرة التي كان الناس ينظرون لي بها قبل التأهيل قد تغيرت ، فقد كانوا في الماضي يبتعدون عني ، أما الآن فهم أقرب إلي.<br /> إلى جانب ذلك، فإن هناك من أشار، إلى أنه بعد الانتهاء من التأهيل وحصوله على عمل، أصبح يفكر جدياً في الزواج ، حيث انه قادر على العمل والكسب، وقادر على إعالة أسرة . كما أن هناك من ذكر بعد التأهيل ، تحسن مركزه داخل أسرته ، وتغيرت نظرة أفراد الأسرة إليه.</span></span>