أنت هنا

الثلاثاء 9 ربيع الآخر 1437هـ العدد 19282 الموافق 19 يناير 2016م

«الشؤون الإسلامية» وجامعة «الملك سعود» توقعان اتفاقاً لمعالجة قضايا الشباب​

أكد نائب وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق السديري أن الوزارة تتابع قضايا الشباب في السعودية وتعمل على إعداد البرامج التوعوية، المنبرية والدعوية والإعلامية المناسبة لهم، بهدف تطوير مهاراتهم وتهيئتهم للمشاركة في مجالات التنمية المختلفة.

وأوضح السديري خلال توقيع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد مع جامعة الملك سعود أمس اتفاقاً للتعاون الثنائي في مجال الدراسات والبحوث وبرامج التدريب والتطوير، ومعالجة قضايا الشباب المختلفة، وتبادل المعلومات والبيانات ذات الاهتمام المشترك، أن الاتفاق يهدف إلى تفعيل العمل في مجال الأبحاث والاستشارات والتدريب، مشيراً إلى أن الوزارات ومؤسسات الدولة تحتاج إلى الجامعات لكونها منبع الأكاديميين والبحوث العلمية، مشدّداً على أنه لا غنى للجهات الحكومية عنها. بدوره أكد مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران العمر، أن التعاون بين الوزارة والجامعة قائم منذ فترة طويلة، لافتاً إلى أن هذا الاتفاق يأتي امتداداً لما كان في الماضي وتأكيداً لانطلاقة جديدة للتعاون بين الجهتين، سواءً عبر مجلس إدارة المركز الوطني لأبحاث قضايا الشباب في الجامعة، أم عبر الاتفاقات الموقعة مع الجامعة.

وقال العمر: «إن المركز يجري عدداً من الدراسات والبحوث العلمية التي تصب في قضايا الشباب، ويتم اختيار العينات للدراسة سواءً كانت العينة من الرجال أم النساء، والبناء عليها وتفعيلها، كما أن الجامعة تتولى التدريب في مجال قضايا الشباب، ويعد هذا الاتفاق تعزيزاً للتعاون المشترك».